روائع مختارة | قطوف إيمانية | أخلاق وآداب | ننتظر وما زلنا

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > أخلاق وآداب > ننتظر وما زلنا


  ننتظر وما زلنا
     عدد مرات المشاهدة: 1117        عدد مرات الإرسال: 0

كنتُ طفلة عندما طَلَبت المعلمة أن نرسم مَعْلَمًا من معالم الوطن، كتعبير عن حبِّنا له، وإحْتَرت في أمري! ماذا أرسم؟ هل تقصد الوطن الذي نعيش فيه؟ أم وطني الحقيقي المحتل؟

شَعَرت فعلاً بشعورٍ لَم أُفَسِّره إلاَّ عندما كَبَرتُ، شعور الغربة واليُتم!

مَضَت السنون، وأَعْطيت طالباتي درسًا مُقَرَّرًا في أحد الأوطان، تذكَّرت غُربتي ويُتمي، وتخيَّلت أن واحدة أو أكثر قد يُصيبها نفس شعوري المؤلِم القديم، فطَلَبت منهنَّ رسمًا كبيرًا، نشارك فيه كلُّنا، ونعبِّر عن حبِّنا لكلِّ أوطان المسلمين، واخْتَرنا شعارًا له: كمَثَل الجسد الواحد.

أردتُ أن أُعَلِّمهنَّ أن حبَّ كلٍّ منَّا لوطنه، لا يَعني ألاَّ يحبَّ غيره، فكلُّ أوطان المسلمين نحبُّها ونحبُّ لها الخير والرفاهية والنصر.

وهو ما تعلَّمناه من تاريخنا الإسلامي، فرسولنا الحنون صلَّى الله عليه وسلَّم لَمَّا غادَر وطنه الذي يحب مكة، قال في وداعها: «ما أطيبَك من بلدٍ! وما أحبَّك إليّ! ولولا أنَّ قومي أخرجوني منك، ما سَكَنت غيرك»!

وعندما أصبَح هو وأصحابه في المدينة، عامَلهم أهلها كأحسن ما يكون، وضرَبوا أمثلة لا يُشبهها شيء في التاريخ في فنِّ الإكرام والإحسان، والإيثار والحب، فأحبَّ رسولنا وصحابتُه المدينة، وأصبَحت وطنًا ثانيًا لهم، وبَقِي فيها حتى مات ودُفِن عليه الصلاة والسلام.

وترَك لنا وأصحابه وخلفاؤه ومَن بعدهم إرثًا من أوطان مسلمة قويَّة، ما زلنا نذكر رخاءَها وثرواتها، وكفايةَ المسلمين فيها وغِناهم في كلِّ نواحي الحياة.

أوطان سكَن حبُّها قلوبَ ساكنيها، وتَباهَوا بها وتباهَيْنا معهم حتى اليوم!

أوطان فَهِموا أن حبَّها يَعني حبَّ الإسلام الذي به يَدينون ويتمسَّكون، وعنه يدافعون، وفي سبيله يموتون، فكان ذلك سببًا في رُقيِّ تلك الأوطان، فَهِموا أن حبَّها يعني أن نعدَّ العُدة والعَتاد، إرهابًا لعدوِّ الله، وإظهارًا للقوة، فَهِموا أنَّ حبَّها يعني المزيد من طلبِ كلِّ أنواع العلوم والمزيد من التفوق والتميُّز، والإختراعات والإكتشافات، يعني المحافظة على نظافتها ومُرافقها، وشوارعها وبيوتها، يعني أن يعيش ناسُها كُرماء، أعِزَّة أحرارًا، بل وفَهِموا أبعدَ من ذلك، وهو أنَّ حبَّ الوطن يعني حبَّ جميع أوطان المسلمين، وحبَّ الخير والرَّخاء لجميع المسلمين، نقف معهم ونَنصرهم في جوعهم وكوارثهم، ووقوع الظُّلم عليهم.

لكنَّ إيماننا ضَعُفَ، فإستغلَّ العدوُّ ذلك وإستَعْمَرنا، وقسَّم أوطاننا، فامْتَلأتْ جهلاً ومرضًا، وفقرًا وتخلُّفًا، وبَطالة وعُنصريَّة، وسَخافةً وظُلمًا، وفسادًا وذُلاًّ.

وبَقِينا زمنًا طويلاً حتى إنفجَرنا!

ولأن حبَّ الوطن فِطرة، ثار الثائرون وطَلبوا إسقاط الحُكَّام الجائرين الذين جَعَلوا أوطاننا متخلِّفة، وتحمَّلوا -من أجْل عودة العِزَّة والكرامة للأوطان- كلَّ أنواع التعذيب والهوان، والقتل والتدمير والتهجير، وما زالوا يُناضلون -نصَرهم الله- وما زلنا نَنتظر أوطانًا جديدة نظيفة قويَّة، يَهابُها العدو، ننتظر أوطانًا تتغنَّى بالإسلام فخرًا، وتتمسَّك به دستورًا، ننتظر أوطانًا يَحكمها مَن يعدِل، فينام آمنًا تحت شجرة، لا يَخاف غدرًا كعمر بن الخطاب رضي الله عنه.

ننتظر أوطانًا يَحكمها مَن يَحرص على تطييب سُمعة الإسلام، ويَشعر حتى بالطَّيْر الجائع، فيُصدر أمرَه كعمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه: إنثروا القمحَ على رؤوس الجبال، كيلا يقال: جاع طَيْر في بلاد المسلمين!

ننتظر أوطانًا لا يَنسى حاكموها اللهَ والحساب والآخرة، كالمأمون رضي الله عنه حين وضَع خَدَّه على التراب ساعة دُنوِّ أجله، وقال: يا مَن لا يزول مُلكه، ارْحَم مَن قد زال مُلكه!

ننتظر أوطانًا يَحكمها مَن يفرض في مناهج تعليم الناشئة تاريخَ المسلمين، وسِيَر الخلفاء وزُهدَهم، وبطولاتهم وتضحياتهم من أجْل الأوطان المسلمة.

ننتظر إستردادَ أوطاننا المحتلَّة، ليزولَ معه الإحساس بالغُربة واليُتم.

الكاتب: إيمان شراب.

المصدر: موقع منبر الداعيات.